أرادَ تطلق “كايا”، منازل فاخرة مستوحاة من الطبيعة في مجتمع مَسار ضمن بيئة خضراء مستدامة بالشارقة

4 أبريل 2022

• 421 منزل سيتم إطلاقها ضمن المرحلة الثانية من المشروع البالغة قيمته 8 مليار درهم بالشارقة
• وحدات فاخرة و6.6 كم من مسارات الجري والدراجات الهوائية
• تم تقديم طرح هذه المرحلة عقب الطلب المتنامي على منازل المرحلة الأولى في المشروع

أطلقت أرادَ “كايا”، المرحلة الثانية من مجتمع مَسار في ربوع الطبيعة الخضراء في ضاحية السيوح بالشارقة. وتضم هذه المرحلة 421 فيلا ومنزل ريفي متلاصق، حيث تم تقديم طرحها عقب الطلب الكبير على وحدات المرحلة الأولى من مَسار والذي تبلغ قيمته 8 مليار درهم إماراتي.

وتم إطلاق مَسار مطلع هذا العام لتوفير أساليب حياة صحية ونشطة تتناغم مع الطبيعة، ويضم المجتمع الجديد في مجمله 4,000 منزل فاخر ضمن ثمانية أحياء سكنية مسوّرة، تحتضن بين جنباتها محوراً مركزياً أخضر تنتشر فيه باقة من المرافق الخارجية والرياضية وسط بيئة غنية مع 50 ألف شجرة.

وفي تعليقه، قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال، نائب رئيس مجلس إدارة أرادَ: “تمثّل وعدنا عندما أطلقنا مَسار بتوفير معايير جديدة ومتفرّدة لأساليب العيش، ليس فقط على مستوى إمارة الشارقة وحسب ولكن على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي ككل. وسنقوم بذلك من خلال رفد عملائنا بمنازل ذات جودة استثنائية مجهزة بباقة كبيرة من المرافق الخدمية وبأسعار منافسة. وتشير مبيعاتنا حتى هذه اللحظة إلى الأصداء الإيجابية لهذه الاستراتيجية المبتكرة لدى المستثمرين والمشترين، ونحن فخورون بهذه الثقة التي منحوها لنا، حيث سنواصل العمل لرفد مجتمعنا المتكامل الجديد بالمزيد من المرافق الاستثنائية لتوفير أنماط حياة صحية ونشطة في الهواء الطلق تلبي تطلّعات واحتياجات جميع العائلات العصرية”.

وأضاف سموه: “وسوف نستفيد من الطلب المتنامي على القطاع العقاري في الشارقة، والذي عززته الاستثمارات المستمرة في البنية التحتية المحلية والتشريعات الحكومية المرنة، مما أدى إلى نمو بنسبة %40 في قيمة العقارات المباعة في الإمارة خلال الشهور الستة الأولى من هذا العام، وهو مؤشر واضح على مدى قوة واستقرار هذا القطاع الحيوي”.

وتتنوع الخيارات السكنية في كايا ابتداءً من المنازل الريفية من غرفتي نوم وصولاً إلى الفلل الفاخرة من خمس غرف نوم، وقد تم تصميم هذه المنازل وفقاً لمبادئ عمارة “فاستو شاسترا” المستوحاة من الفلسفة الهندية القديمة، والتي تهدف إلى دمج الهندسة المعمارية مع عناصر الطبيعة. ويساهم تبني تصاميم محددة ومختارة بعناية في تعزيز الصحة والرفاهية والإيجابية لدى جميع المقيمين.

وتم طرح تصاميم جديدة بالكامل في كايا لضمان تجربة معيشة عصرية ولا أجمل في رحاب الطبيعة، بما في ذلك فلل كايا فوريست الفاخرة من خمس غرف نوم والتي تتكون من ثلاثة طوابق مع مصعد ومسبح خاص ضمن تجهيزاتها القياسية. ويتضمن الطابق الثاني بفلل كايا فوريست الفاخرة جناح نوم رئيسي واسع مع مساحة رحبة للمعيشة ومطبخ صغير وتراس كبير. كما ستضم جميع الوحدات السكنية المطلّة على المحور المركزي الأخضر في مَسار تراسات واسعة على السطح مع إطلالات رائعة على النباتات الخضراء والأشجار الكثيفة لتوفر ركناً مميزاً يستمتع من خلاله المقيمون بالجمال والهدوء ضمن خصوصية تامة.

ومن جانبه، قال أحمد الخشيبي، الرئيس التنفيذي في أرادَ: “نظراً للطلب الاستثنائي على وحدات المرحلة الأولى من مَسار والتي بعنا فيها منازل بقيمة 750 مليون درهم إماراتي، فقد قررنا تقديم طرح المرحلة الثانية ضمن هذا المجتمع المستوحى من الطبيعة”. وأضاف بقوله: “نحن على ثقة بأن طرح هذه التصاميم الفريدة والمرافق الجديدة في مَسار سيلقى قبولاً كبيراً لدى المشترين والمستثمرين، حيث سنواصل عملنا لإضافة المزيد من القيمة إلى مَسار ضمن المراحل القادمة من المشروع”.

هذا، وتم تصميم جميع المنازل في كايا بحيث تتكامل مساحة المعيشة الداخلية مع عناصر الطبيعة المحيطة في الخارج، مع التركيز على ضمان الهدوء والخصوصية لجميع المقيمين. وتتضمن التجهيزات القياسية في كل وحدة سكنية تقنيات المنازل الذكية بما في ذلك مزايا الدخول عن بُعد والتحكم بالتكييف والإضاءة، إضافة إلى تجهيزات مطبخ مجانية تشمل فرن وشفاط مطبخ وغسالة ملابس مع مجففة. وإضافة إلى ذلك كله، تتيح تلك المنازل الفاخرة وصولاً مباشراً للحدائق مع تضمين العناصر الطبيعية في تصاميمها الداخلية والخارجية.

وستتم المباشرة بالأعمال الإنشائية في كايا خلال النصف الثاني من 2022، حيث سيتم الانتهاء من أول باقة من المنازل بحلول نهاية 2023.

وتعتزم أرادَ كذلك طرح عدد من المرافق الجديدة ضمن المخطط الرئيسي في مَسار، حيث سيشمل ذلك مضمار جري متواصل بطول 6.6 كم، ومساراً خاصاً لمحترفي ركوب الدراجات الهوائية بين المساحات الخضراء المحيطة بهذا المجتمع العصري المتكامل. وسيتم الانتهاء من هذه المرافق خلال الربع الثاني من 2022، إلى جانب افتتاح مركز زوار مَسار وفيلا العرض.

ويمتد مَسار على مساحة 19 مليون قدم مربع وقد تم تصميمه بعناية فائقة لتمكين سكانه من عيش أسلوب حياة صحي ونشط يتناغم مع الطبيعة ضمن بيئة مثرية وصديقة للمشاة. وسوف تحظى العائلات المقيمة في مَسار بأجواء هادئة ومرافق خدمية عصرية مع مساحات خضراء واسعة للجري والتنزّه ومسارات للدرجات الهوائية ومناطق للتأمل والاسترخاء. كما تتضمن المرافق التي تم الإعلان عنها في المشروع درباً مُشجّر ومتواصل بطول 5 كيلومترات للدراجات الهوائية في قلب المجتمع؛ وتسع حدائق، تتضمن مسابح ومرافق رياضية متنوعة في الهواء الطلق؛ وركن زاد للمطاعم؛ ومناطق لعب الأطفال وساحة للتزحلق.

وتأكيداً على إلتزام أرادَ بتطوير مجتمعاتها على نحو مسؤول ومستدام، فسيتم ري المساحات الخضراء في مَسار باستخدام المياه المعاد تدويرها في محطة معالجة المياه في الموقع. كما سيتم توزيع المياه باستخدام نظام ري حديث ومتكامل لترشيد الاستهلاك ومراقبة أي تسرب أو هدر محتمل في النظام. وستتم زراعة باقة متنوعة من الأصناف المحلية وغيرها من النباتات والأشجار دائمة الخضرة في المساحات الخضراء في مَسار مما سيساهم في إيجاد مناخ معتدل وتلطيف درجات الحرارة، الأمر الذي من شأنه تقليل مصاريف التكييف والحد من البصمة الكربونية للمجتمع.

وتم حتى الآن بيع %95 من سنديان، المرحلة الأولى من مشروع مَسار. كما تمت ترسية أول باقة من العقود الإنشائية فيها خلال شهر مايو الماضي، حيث تضمّن ذلك عقد تصميم البنية التحتية وخدمات الاستشارات والإشراف والذي حصلت عليه شركة بارسونز الأمريكية للاستشارات الهندسية، في حين فازت شركة الشعفار للمقاولات العامة بعقد بناء مركز زوّار مَسار وفيلا العرض في المشروع. وتمت ترسية عقد تصميم البنية التحتية وخدمات الاستشارات والإشراف للمرحلة السكنية الأولى في مَسار خلال شهر سبتمبر، حيث من المتوقع تسليم أول باقة من المنازل للمالكين بحلول نهاية 2022.

جديرٌ بالذكر أن مَسار يقع في ضاحية السيوح المتنامية في إمارة الشارقة وعلى مقربة من مدينة تلال، وجامع الشارقة الكبير، ومشروع أرادَ الأول، مساكن نَسمَة، ويمتاز بسهولة اتصاله بشارع الإمارات وطريق مليحة، كما لا يبعد أكثر من 15 دقيقة بالسيارة عن مطار الشارقة الدولي و20 دقيقة عن مطار دبي الدولي. ويتيح الموقع الاستراتيجي للمشروع حركة سلسة ومريحة بدون إزدحامات مرورية من الشارقة إلى دبي وبقية الإمارات الشمالية.